افلام سكس العرب نيك شرموطه في كسها الاحمر نار

0 views
0%

نيك الشرميط سكس موفيز

نيك في الطيز والبزاز ومص ولحس بنت جميلة بتمص الزبر وتمتعه وتنزل اللبن في بقها بتستعرض جسمها قدام الكاميرا شرموطة هيجانه نيك وسكس بايديها نيك قوي ومتعه النيك والسكس بنت وحبيبها الهيجان بترقصله وتهزله في طيظها الجميلة الملفوفه وينيكها نيك قوي وتمصله زبره الكبير وتضربله عشرة جميله علي ايديها الحلوة وبزازها الحلوين قدامه وينزل اللبن علي ايديهافتاة صهباء تتربط وتنزل لبن كسها عربيه بتاكل الزبر مص قوي بنت جميله ومزه بترقص في الجنينه وبنات وشباب في الحمام نيك ومتعه ومص ورقص ولعب في الكساس والبزاز والطياز والزب الكبير ومتعه قويه جدا في الكس الكبير الناعم الحنين نيك ولعب في الكس

نيك سكس في الكس الاحمر

، لا تتركنى . وكنت ابوس كسها بشده وامص الشفرتان الخارجيتان لها ، وكنت ادخل لسانى بينهما وصولا للشفران الصغيران الدخليان حتى الحس كل كسها من جوه ، وكنت شاعربهياجها وحرارة كسها ، وكانت جامد شوية ، كلنى وقطعنى يا حبيبى ،بينما كان زبرى منتصب وهايج ، ثم قالت لى : حبيبى دخل زبرك بسرعة انا عايزاك تنكنى ، بحبك موت ادخل ، نكنى ، فقمت بإدخال زبرى فى كسها الى كان واسع ومبلول ، فدخل بسهولة ، واخذت احركه بسرعة وبشدة ، وهى تصرخ اه اه اه اه جامد بسرعة اه اه اه اه اه ،اما انا فكنت هايج قوى وكنت عايز انزل المنى من زبرى ، واردت ان اسحب زبرى من كسها وافرغه على بطنها او صدرها ، ولكنها اغلقت رجليها عليه وهو فى داخل كسها وقالت لى : لا يا ميرو نزل جوه كسى ،انا عايزه المنى بتاعتك جوه عندى ، فقمت بقذف كل المنىمن زبرى فيها، ونحن نبوس بعض ونشعر بالسعادة البالغة لأننا وصلنا الى الشبق معاً ، وكانت متعة لامثيل لها . ثم نمنا بجوار بعض ونبوس بعض

نيك البنات الشرميط

 

. وكنت حاسس بنعومة كسها من جوه ومن بره ،وكنت امص الشفرات الكبرى والصغرى، والحس بظرها جامد، وهى تشعر بلذة ومتعة على الأخر . ثم نمت فوقها ، وبدأنا نبوس بعض بشدة واشتياق من جديد ، ونتقلب على بعض ، ولا نريد ان نترك بعض. ثم قالت لى : حبيبى نفسى اعمل حاجة بحلم بيها تملى ، عايزه تدخل زبرك فى كسى واقفل عليه برجلى وانام من غير مايطلع منى . فقلت : وانا كمان عايز امسك بزازك وانام معك. وبالفعل نامت على جنبها الشمال وانا من خلفها ادخلت زبرى فى كسها وامسكت ببزازها ، لكى ننام دون ان ننفصل عن بعض . واستغرقنا فى النوم لعدة ساعات

From:
Date: أغسطس 11, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *